New Customer


New to Franchisingate ?

Create an account

Registered Users


Have an account? Sign in now

Sign in

Membership Packages


Franchising your business is a proven route to rapid growth.

But, becoming a franchisor is not an automatic ticket to success, especially in this challenging economy.

Select your Package

مروان عبدالرازق رئيس “فرنشايز جيت”

Date:

News News & Events

Share

مروان عبدالرازق رئيس “فرنشايز جيت”
أنشئت شركة” فرنشايز جيت” في دبي 2012م ، وانتقلت لمصر منذ عام، بهدف تعزيز وخدمة مجتمع ريادة الأعمال والامتياز التجاري، ودعم العلامات التجارية العربية، والأخذ بيدها للمنافسة والانتقال للأسواق العالمية. تعتمد الشركة على خبرة 20 عامًا لمؤسسها مروان عبدالرازق؛ الرئيس التنفيذي للشركة؛ حيث عمل مديرًا لتطوير صناعة الفرنشايز بالصندوق الاجتماعي المصري، فما هي رؤيته والخدمات التي تقدمها الشركة لرواد الأعمال في مصر؟….
ــ كيف بدأت “فرنشايز جيت” ؟
“فرنشايز جيت” شركة تعني بالفرنشايز (الامتياز التجاري) وتقديم الاستشارات التجارية؛ لما لها من خبرة في هذا المجال في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ حيث تهدف إلى توفير الخدمات لطرفي الفرنشايز: أصحاب العلامات التجارية والمستثمرين المحتملين. وقد بدأت الشركة بتقديم خدمة تطوير الفرنشايز والسلاسل التجارية للشركات والعلامات التجارية المحلية للتوسع داخليًا وخارجيًا؛ من خلال تقديم الاستشارات الفنية المطلوبة.
نقص الخدمات الاستشارية
ــ ما الحاجة إليها ؟ وما هو دورها وأنشطتها؟
الحاجة ماسة لخدمات الشركة، فمن واقع خبرتي وخبرة فريق العمل بالشركة والتي تزيد عن عشرين عامًا في العمل بهذا المجال، رأينا مدى احتياج هذا القطاع لمثل هذا النوع من الشركات، فهناك نقص شديد في الخدمات الاستشارية، وفي المعلومات، وفي المعرفة.
لذلك، أطلقنا أول بوابة إلكترونية على الإنترنت للحصول على حقوق الامتياز وفرص العمل، لمد الباحثين والعاملين في هذا القطاع والباحثين عن فرص جديدة بالمعلومات الصحيحة، وتقديم المشورة المخلصة، وربط طرفي الخدمة المانح والممنوح.
وتقدم البوابة خدماتها إلى كلٍ من:
الأول: الشركة / العلامة التجارية التي ترغب في الانتشار والتوسع محليًا أو دوليًا دون استخدام رأس مالها الخاص.
الثاني: المستثمر الصغير أو رائد الأعمال الذي يرغب في بدء مشروعه، أو الاستثمار في مشروع بأقل مخاطرة ممكنة.

مشروعات مضمونة النجاح
ــ ما أهمية نظام الفرنشايز للاقتصاد الوطني ؟ وللشباب؟
– تُعد مشروعات الفرنشايز مضمونة النجاح للشباب الراغبين في دخول سوق العمل، وإنشاء مشروعات صغيرة؛ حيث تعتمد على نجاح وخبرة تلك المشاريع؛ ولذلك تتضح أهميتها بالنسبة للاقتصاد الوطني بالعمل على نقل خبرة الشركات الدولية إلى المحلية؛ وبالتالي المساعدة على إدخال منتجات وخدمات جديدة بمستوى عالمي للمجتمع، كما يشجع ذلك على إنشاء شركات جديدة ودخولها السوق المحلي؛ حيث يجد رائد الأعمال -في نظام الفرنشايز- الدعم الفني والتسويقي من مانح الامتياز بصفة مستمرة، سواء قبل أو أثناء أو بعد الافتتاح وبدء النشاط، مع توفير التدريب له وللعاملين بشركته.
أما فيما يخص الشباب فيتيح عددً هائلًا من فرص العمل، سواء الحر أو الوظيفي.
ــ ما دوركم في تدريب رواد الأعمال على دخول مجال الفرنشايز ؟ وما أثر ذلك؟
نقدم في الشركة حزمة تدريبات؛ ولكن في إطار مختلف نسبيًا، فنبدأ مثلا بورش عمل تستهدف معرفة واكتشاف ميول رواد الأعمال، لمساعدة الأفراد للتعرف على نقاط القوة والضعف في الشخصية، وكيفية تحديد الهدف، وكيف يجد العمل الذي يناسب إمكانياته؛ ما يتيح له تحقيق مآربه و يربح من خلال ما يحبه؛ ومن ثم توجيههم للمشروعات التي تتناسب وميولهم وخبراتهم وكفاءتهم؛ بمعنى أن يكون كل شخص مهيأً لعمل محدد، فعمل وإدارة المطاعم لا يتناسب مع كل الفئات، لحاجته إلى مواصفات معينة، منها التفرغ التام لمدة 24 ساعة في اليوم.
 
مقومات النجاح
ــ ما أهم مقومات نجاح مشاريع الفرنشايز؟
– أن يكون هناك نظام إداري بسيط، ثبت نجاحه واستمراره لأكثر من عام على الأقل.
– أن يكون للمنتج أو الخدمة التي يقدمها الفرنشايز فرصة لزيادة حجم الطلب في السوق.
– أن يكون هناك نظام للمتابعة والتفتيش على الفروع؛ للمساعدة في التأكد من جودة المنتج أو الخدمة لضمان تقديم المنتج بجودة عالية وخدمة مميزة في جميع الفروع بنفس المستوى.
60 مليار جنيه استثمارات
ــ ما تقييمكم لواقع الفرنشايز في مصر؟ والبيئة الداعمة له؟
هناك نمو كبير لقطاع الفرنشايز في مصر، وهناك اهتمام متزايد من العلامات التجارية العالمية بالسوق المصري باعتباره من أكبر وأنشط الأسواق، نظرًا للكثافة السكانية الكبيرة، وكون مصر بلدًا سياحيًا محط زيارات أطياف مختلفة وطبقات متنوعة عربيًا وأجنبيًا.
 
وحسب الإحصائيات، بلغ إجمالي الاستثمارات بمجال الفرنشايز نحو 60 مليار جنيه حتى الآن، كما بلغ عدد العلامات التجارية العاملة بنظام الفرنشايز في مصر نحو 600 علامة تجارية تتنوع بين العالمية والمحلية، 42% منها علامات محلية؛ بينما 58% منها علامات أجنبية، كان معظمها ـــ حتى وقت قريب ــــ من الولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن يتطور الأمر ليصبح ما يعادل 90% من العلامات التجارية الأجنبية في مصر من أوروبا لا سيما أسبانيا، فرنسا، اليونان، إيطاليا ومن الشرق الأوسط.
وتتنافس هذه العلامات على مبيعات سنوية تقدر بحوالي 12 مليار جنيه، وتوفر حوالي 800 ألف فرصة عمل مباشرة و 1.5 مليون فرصة عمل غير مباشرة.
ويمثل قطاع التجزئة 49% من إجمالي أنظمة الفرنشايز في مصر منها الأزياء، والهايبر ماركت، والمنتجات المنزلية، والأثاث، والمصنوعات الجلدية، بينما تمثل باقي المجالات 51% موزعة بين أكثر من 20 مجالًا ، تمثل المطاعم منها نسبة كبيرة.
ــــ ما التحديات التي تواجه هذا القطاع الحيوي؟
مازال مفهوم الفرنشايز في مصر غير واضح لأغلب الأطراف؛ إذ نعاني من عدم وجود بيئة حكومية وتشريعية لهذا النظام؛ ما يجعل أدوار الأطراف المختلفة تتحدد طبقًا لما يتراءى لهم من خلال الاتفاق و التفاوض وليس وفقًا لأصول وأدبيات نظام الفرنشايز المأخوذ و المعمول بها دوليًا والتي تحقق الاستفادة القصوي لجميع الأطراف.
ــ هل غياب التشريعات المنظِمة لقطاع الفرنشايز تعوق انتشاره؟
 
إطلاقًا؛ فغياب التشريعات المنظمة للقطاع ليست عائقًا لتطوير القطاع وانتشاره، فالعديد من الدول مثل بريطانيا وأسبانيا ليس لديها قانون لذلك، غير أنه من المهم وجود تشريعات وقوانين وقواعد خاصة بالفرنشايز لتنظيم العمل، ولحفظ وضمان حقوق الطرفين المانح والممنوح.
فرص تمويل عديدة
ــ ما الفرص المتاحة لتمويل هذه المشروعات ؟
تندرج مشروعات الفرنشايز تحت المشروعات الصغيرة؛ لذلك يُتاح لها العديد من فرص التمويل، خاصة تحت مبادرة البنك المركزي للمشروعات الصغيرة، والتي تتيح التمويل بفائدة 5% ، وهي فائدة بسيطة جدًا مقارنة بالقروض التجارية للبنوك.
ومن خلال شركائها، تقدم فرنشايز جيت فرصًا تمويلية تناسب كل عميل، سواء تمويل مباشر أو تأجير تمويلي أو من خلال البنوك.
ــ وكيف ترى مستقبل الفرنشايز في مصر؟
أرى أن مستقبل الفرنشايز واعد جدًا في مصر، وخاصة في ظل إقبال الشباب على العمل الحر والاستثمار في المشروعات الصغيرة، كما أن الظروف الاقتصادية الحالية توجه الجميع لضرورة العمل والاستثمار في مشروعات تدر دخلًا من اليوم الأول، وليس فقط الاستثمارات التي تحقق زيادة في رأس المال كالاستثمار العقاري.
الدراسة المتأنية
ــ بم تنصح الشباب الراغبين في الحصول على فرنشايز ؟
أنصح كل شاب بما يلي:
1. اختر المجال الذي تحبه ويحتاجه السوق ؛ وذلك بعد دراسة متأنية، وليس عن وجهة نظر أو رؤية فردية.
2. ابدأ مشروعك في مجال الفرنشايز، فهو بمثابة حاضنة أعمال لك تتعلم من خلالها إدارة الأعمال و آليات السوق.
3. عندما تقيم مشروعًا، لا تحكم فقط من خلال تكلفة المشروع، ولكن لابد من وضع قسمة العائد على الاستثمار وفترة استرداد الاستثمار في اعتبارك.
ما الجديد في الفترة القادمة؟
ننظم ملتقى الفرنشايز في شتى المحافظات؛ حيث انطلقنا من القاهرة في فبراير الماضي، ثم المنصورة في 16 سبتمبر ثم الإسكندرية والصعيد بأسيوط؛ وذلك في ضوء تبني نشر ثقافة الفرنشايز وإتاحة الفرصة أمام الشباب ورواد الأعمال في جميع أنحاء الجمهورية.
ويشارك في الملتقى القادم بعنوان”ملتقى الاستثمار والتوكيلات التجارية بالدلتا” – والمزمع عقده بفندق جامعة المنصورة في سبتمبر المقبل- 40 علامة تجارية محلية وعالمية من تلك العاملة في مصر، في ثلاثة مجالات هي : التجزئة، والمطاعم، والخدمات.

المصدر رواد الاعمال